موقع ومنتدى نساء متضررات ف المجتمع
لأنــنا نعشــق الـتمـــيز وكل من يسعون له
يشـــرفــنـــا إنضـــمـــامـــــك إليــــــنــا
فحياك الله في منتدى نساء متضررات ف المجتمع

موقع ومنتدى نساء متضررات ف المجتمع

أول موقع ومنتدى سعـــودي وعربي يختص بالمتضررات في المجتمع من المطلقات والمهجورات والأرامل والعوانس وزوجات السجناء والأسر المتعـفـفـه
 
البوابةالرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 دراسه (المطلقات، بين سندان الزوج والاهل، ومطرقة المجتمع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أنثى إستثنائيه
مديرة المنتدى
مديرة المنتدى
avatar

تاريخ التسجيل : 13/11/2013

مُساهمةموضوع: دراسه (المطلقات، بين سندان الزوج والاهل، ومطرقة المجتمع   الجمعة 01 أبريل 2016, 1:45 pm

دراسة بعنوان :المطلقات، بين سندان الزوج والاهل، ومطرقة المجتمع
الكاتب والباحث احمد محمود القاسم  Saturday 22-11 -2008
تعاني المرأة المطلقة في المجتمعات العربية، في احيان كثيرة جدا، لصور كثيرة، من الإضطهاد والقمع، والذل والإمتهان، سواء من أسرتها وأهلها، أو من المجتمع بشكل عام، وكأن المرأة المطلقة امرأة جرباء، على الجميع أن يحذر لقاءها، خوفا من أن يمسسه منها بسوء، وعلى الجميع أن يتفاداها من كل النواحي، فلا المرأة تقبل ان تقترب منها، ولا حتى الرجل كذلك، والكل يعايرها بكونها مطلقة، وكأنها هي أول وآخر المطلقات، ولا أحد يفكر بأسباب طلاقها، حتى لا يظلمها وينبذها بهذا الشكل، بدون وجه حق، وهل كان طلاقها بسبب منها؟ أو بسبب من زوجها ؟؟؟ وما هي الدوافع لحدوثه؟؟؟ وكم عانت الزوجة وصبرت وتحملت من ذل وهوان زوجها، حتى لا تتطلق، اكراما لأولادها إذا كان لديها اولاد، واحتراما لسمعتها وسمعة اهلها وخلافه، فالزوجة المطلقة، علمت وعرفت وسمعت، قبل طلاقها، كم هو وضع المطلقة، سيكون صعبا لو أنها تطلقت، وستكون في اسوأ أوضاعها، اذا لم تجد من يأويها أو تستند اليه بعد طلاقها، وتعرف تماما، كم هي المرأة المطلقة منبوذة في مجتمعاتنا العربية من المحيط الى الخليج، وتعرف المثل الذي يقول جيدا (ظل راجل ولا ظل حيط)، فهي تتحمل كثيرا، وبكل ما لديها من القوة والاستعداد على التحمل، ولا تقبل بالطلاق طواعية، الا في حالات شاقة جدا، لوقعه الصعب عليها، وعلى مستقبلها، وعلى أفراد أسرتها وأهلها، ولكن اذا طفح الكيل بها كثيرا، ولم تعد تستطيع التحمل أكثر، فهي تفضل الطلاق، وتطلبه، ومهما كانت عواقبه وخيمة وصعبة، فلا بديل عنه، عندما يكون هو الحل الأمثل لمشكلتها ومأساتها.

اضافة لمعاناة المرأة المطلقة، من أسرتها وأهلها، وما تسمعه من لوم لها وتأنيب، لأنها تطلقت، فان المجتمع والبيئة المحيطة بها، تلاحقها اينما رحلت، واينما حلت، ولا تبقي لها شيئا، فهي لا تستحق الزواج مرة اخرى من رجل آخر، اذا ما تقدم شخص ما للزواج منها مرة أخرى، كونها تعتبر في نظر البعض منهم، امرأة ساقطة، وقذرة وقوية وغيرها من الصفات غير الموضوعية، وغير المسؤولة، التي يصبغونها بها، حسب رأيهم طبعا، وحتى لو وجد من الرجال من يرغب بالزواج من مطلقة مرة أخرى، فقد تعمل بعض الجهات الأخرى، القريبة او البعيدة منها، أو ممن يرغب بالزواج منها، على تحريض الشخص وحثه بعدم الزواج من إمرأة مطلقة، ويقنعونه بشكل أو بآخر، بأن طلاقها كان لأسباب كبيرة، اضطر زوجها على اساسها من تطليقها، ولولا كونها سيئة السمعة جدا، ما طلقها زوجها، وهكذا دواليك، مع انها قد تكون حقا مظلومة، وهي من طلبت الطلاق، للخلاص من زوجها الشرير، وقد تفضل المطلقة الموت، في اوقات كثيرة، على تحمل هذه الحياة، التي كلها دس وفتن ونميمة، ولا ان تسمع الكثير من القيل والقال بحقها، بما يمس شرفها وسمعتها وشخصيتها وكرامتها، وبذلك تكون المطلقة، واقعة بين سندان الأهل، ومطرقة المجتمع، فهي على الطالع والنازل، لن تسلم من كلام الأهل، ولا كلام الجارات والمعارف، فهي منبوذة ومذمومة، وغير مرغوب بها من أحد، والكل يحاول اسماعها، بان طلاقها كان خطأ جسيما، وبقائها معه اشرف لها كثيرا، مع حياتها هذه، بعد ان تم تطليقها، فلن تجد المطلقة مناصا لها، الا ان تسكت وتتحمل كل القيل والقال، درءا للعار، وكما يقولون، عليها أن تضع تفاحة في فمها وتسكت، تحت كل الظروف، كونها أصبحت مطلقة، وبغض النظر عن كل الأسباب والمسببات التي حملتها الى هذا الوضع.

اضافة الى مشاكل المرأة العربية العديدة، التي تعاني منها من المحيط الى الخليج، من قمع واضطهاد من قبل بعض الرجال بشكل عام، وتفكيرها في مشاكل عنوستها، ومع هذا وذاك، وبغض النظر عن الأسباب والمسببات، تبقى المرأة المطلقة بشكل عام، منبوذة من الرجل العربي بشكل مضاعف، وحتى في داخل اسرتها وبين اهلها، ومن بنات جنسها أيضا، فالنظرة الى المرأة المطلقة غالبا، نظرة مشينة وقاسية وسلبية، فيقولون عنها مثلا، ان زوجها هو من طلقها، لأنها ساقطة، أو عاهرة، أو انها تخون زوجها، أو انها تسير على حل شعرها، وغيرها من الأوصاف البذيئة، والتي قد لا يكون لها اساس من الصحة، وقد تكون المطلقة هي من طلبت الطلاق من زوجها كما ذكر سابقا، لعدم قدرتها على تحمل زوجها، ومجاراة طلباته التي قد تكون غير شرعية ومشينة بحقها، ولقسوته وخشونته معها، أو لعدم قدرة زوجها على الصرف عليها وعلى اسرته بشكل محترم، وقد يكون زوجها عاطل عن العمل، ولا يرغب بكسب رزق قوته اليومي والبحث عن عمل مناسب له، ويود أن يبقى عالة على زوجته والمجتمع، وقد يكون الزوج مريضا بمرض ما، لا يستطيع اعالة زوجته واسرته، ولا تستطيع زوجته اعالته، مما يضطرها الى طلب طلاقها منه، والبحث لها عن زوج مناسب يعيلها، وهناك اسباب كثيرة اخرى، تضطر الزوجة التخلي عن زوجها، مع أن الحديث النبوي الشريف حلل الطلاق، وبغضه أيضا في نفس الوقت، لقول الرسول الكريم(ابغض الحلال عند الله الطلاق)، ويبقى الطلاق شر لا بد منه في أحيان كثيرة، وحقيقة وقعه وشره على الزوجة، أكثر كثيرا، من وقعه وشره على الزوج، خاصة اذا لم تكن الزوجة موظفة ايضا.


المعروف، ان من أهم أسباب الطلاق بشكل عام، وقوع المشاجرات التي تحدث بين الزوجين باستمرار، وتحول دون تفاهمها، واستمرار معايشتهم خلال الحياة الزوجية، وتعود اسباب هذه المشاجرات لمشاكل عديدة بين الزوجين، قد يكون المسبب بها الزوج، أو قد يكون المسبب بها الزوجة ايضا، وان كانت معظم اسباب الطلاق، تعود للرجل ومشاكسته لزوجته، ومن أهم هذه الأسباب والمسببات، عدم وجود توافق جسمي وفكري وثقافي بين الزوجين، واهمال الزوج لزوجته ولأسرته، وعدم الصرف عليهم بشكل دائم، أو انعدام اخلاقيات الزوج، ولجوئه الى اعمال مشينة، كمعاقرة الخمرة والحشيش، ولعب القمار، والسهر خارج المنزل، لأوقات متأخرة من الليل، وعدم قيامه بالواجبات الزوجية وخلافه، وقد تكون لعدم قدرة أحد الزوجين على الإنجاب، او عدم التفاهم بين الزوجين، لاختلافات في العمر، أي وجود فارق في السن كبير جدا بين الزوجين تحول من فهم كل منهما للآخر، وقد تعود، لأختلافات حادة في الطباع بينهما، لمجيئهم من بيئتين مختلفتين، وفي احيان اخرى لحدوث، الخيانة الزوجية من أحد الزوجين، وقد يكون السبب يعود لعامل الفقر، وعدم قدرة الزوج على الأنفاق على زوجته واسرته, و لجوئه الى ضرب زوجته بشكل عنيف ومؤلم ومتكرر، وايذائها في جسدها، أولجوء بعض الأزواج، للزواج من سيدة اخرى، لأشباع رغباته الجنسية، بدون علم أو موافقة زوجته الأولى، مما يضطرها الى طلب طلاقها منه، لعدم قبولها بالوضع الجديد، أو قد يكون السبب، وجود فائض مالي لدى بعض الأزواج، ويرغب بالزواج على زوجته، على اساس أن من حقه الشرعي بتعدد الزوجات، لتمتعه بقدرة على الانفاق والصرف بغير حساب، واحيانا اخرى، ادعائه بحبه للأولاد وبكثرة الأنجاب، وقد تكون من أسباب الطلاق، هو عدم عدل الزوج بين الزوجات في حالة زواجه بأكثر من زوجة واحدة، مما يضطر الزوجة الأخرى، بطلب الطلاق من زوجها، وقد يكون الطلاق راجع لاختلافات بالمستوى التعليمي والاجتماعي بين الزوجين، أو تفشي مرض خطير بين أحدهما، لا يرجى شفاؤه، يحول من تواصل الحياة الزوجيه بينهما، وقد يكون من الأسباب طلب الزوج بالأحتقاظ براتب زوجته لديه، فيما اذا كانت زوجته موظفة، حيث يعتبر الزوج راتبها من حقه، وقد يطلب الزوج من زوجته طلبات غير شرعية، تكون غير قادرة على تلبيتها، وفي هذا المجال، يقال ان للمحطات الفضائية، والتي تعرض افلاما اباحية، أثر في زيادة نسبة الطلاق، حيث يطلب بعض الأزواج من زوجاتهم تقليد ما يعرض على مثل هذه القنوات من افلام اباحية، ولكن الكثير من الزوجات، يرفضن ذلك، ويفضلن الطلاق على القيام بمثل ما يعرض أمامهن من ممارسات، كما ادى انتشار الهواتف الخلوية الى زيادة نسبة الطلاق والزواج ايضا، وذلك لسهولة الأتصالات والتعارف بين افراد المجتمع، وتختلف اسباب ظاهرة الطلاق من مجتمع عربي لآخر، ووفقا للعادات والتقاليد السائدة في المجتمع، وان كانت في معظمها ذات خلفية مادية واخلاقية.

ظاهرة الطلاق تزيد الطين بلة، وتفاقم من ظاهرة اخرى معروفة في المجتمعات العربية، وهي ظاهرة العنوسة، بحيث يفوت الشابة قطار الزواج، ولا تستطيع اللحاق به، لأسباب خارج ارادتها.

أوضحت الدكتورة سلوى الخطيب، وهي باحثة سعودية في ندوة عن الطلاق، نشرت في مجلة الحياة السعودية بتاريخ 17/01/2008م، أن من أسباب الطلاق انواع الزيجات الحديثة أيضا، أي «الزيجات العصرية»، وحملتها مسؤولية ارتفاع معدلات الطلاق في المجتمع السعودي، وعزت سببه، الى زوجات «المسيار» و «المسفار»، إضافة إلى كثرة الأزواج الذين لديهم علاقات غير شرعية مع «عشيقاتهم».

اعتمدت د. سلوى في ذلك على عينات من مطلقات، أخذتها في دراستها، اتضح من خلالها أن (30%) منهن، تطلقن لهذين السببين، حيث قالت: « أن بعض المطلقات، ذكرن لها، أن زواج المسيار، كان السبب في طلاقهن، لإهمال الزوج حقوق زوجته، وعدم قيامه بمسؤولياته نحو أبنائه أيضا». واستشهدت بمطلقات، كان سبب طلاقهن عدم هجر أزواجهن لعشيقاتهم بعد الزواج.

في مقال آخر، للأستاذ الدكتور ناصر العمر بعنوان(مقومات السعادة الزوجية) ومنشور على موقع (المسلم) على الشبكة العنكبوتية، ذكر فيه بعض النسب، لحالات الطلاق في العالم حيث قال: بأن نسبة الطلاق بلغت في الولايات المتحدة الأمريكية (48%) من عدد الزيجات، وفي ألمانيا بلغت (35%) دون سن الخامسة والعشرين، وفي أوربا عموما، وبعض دولها وبعض الولايات المتحدة الأمريكية، وصلت النسبة الى (62%). اما في الدول العربية فبلغت النسبة (20%).

مقال آخر، للأستاذ خليفة محمد المحرز بعنوان(تساؤلات حول الطلاق) في موقع (المستشار) على الشبكة العنكبوتية أوضح فيه:ان بعض الدراسات، في دولة الأمارات العربية المتحدة تقول: بأن هنالك حالة طلاق كل (4) ساعات تقريبا، أما في المملكة السعودية، فذكرت وكالة رويتر أن عام 1996م كانت نسبة الطلاق (35%) من عدد حالات الزواج، وفي مملكة البحرين كانت النسبة (20%)، وهذا بناء على إحصاءات جلبت من المحاكم في كل دولة، بينما بلغت نسبة الطلاق في دولة إمارات العربية، أعلى نسبة في دول الخليج، إذ بلغت (40%)، خاصة، طلاق الرجل الإماراتي، للزوجة غير المواطنة، والحقيقة، فان نسبة الطلاق في المجتمعات الخليجية متقاربة نسبيا، فهي تتراوح ما بين (26% الى 35%)، ففي عام 1997م بلغ عدد حالات الطلاق، في دولة الإمارات العربية نحو(7118) حالة، من المطلقات المواطنات وغير المواطنات، والمعدل الطبيعي لحالات الطلاق في دولة الكويت بلغ (2000) حالة سنويا، وقد ارتفعت النسبة لتصل الى (3096) حالة طلاق.

أوضحت الدراسة التي أعدها مركز سلمان الاجتماعي بالرياض-في السعودية، أن نسبة الطلاق في دولة قطر، وصلت إلى (38%) من حالات الزواج، في حين بلغت نسبة العنوسة (15%)، في حين وصلت نسبة الطلاق في دولة الكويت إلى (35%) من إجمالي حالات الزواج، ووصلت نسبة العنوسة إلى (18%)، و في البحرين، وصلت نسبة الطلاق إلى (34%) من إجمالي حالات الزواج، في حين بلغت نسبة العنوسة (20%).

في مقال آخر منشور على موقع البلاغ بعنوان(العنوسة والطلاق يهددان المجتمعات العربية)، يدعي المقال، بأن ظاهرتي الطلاق والعنوسة، خطر يهدد المجتمعات العربية، لذا يجب رصدهما، لما لهما من تأثيرات سلبية على استقرار الأسرة العربية.

أعلن الجهاز المركزي للتعبئة والإحصاء في مصر، عن ارتفاع أرقام العنوسة، حيث وصلت إلى (9) تسع ملايين شاب وشابة، تجاوزوا سن الخامسة والثلاثين، من دون زواج، في حين، بلغ عدد وثائق الطلاق التي صدرت في العام نفسه (75) ألف وثيقة طلاق.

أوضحت الدراسة أنه يتم طلاق (33) امرأة سعودية يومياً، لتبلغ حالات الطلاق في العام (12192) حالة. كشفت الدراسة أن عدد الفتيات المتزوجات في السعودية بلغ مليونين و638 ألفا و574 امرأة من مجموع عدد الإناث البالغ أربعة ملايين و572 ألفا و231 أنثى. واضح من ذلك، ارتفاع نسبة العنوسة في المجتمع السعودي، ووصولها إلى أكثر من مليون ونصف المليون فتاة عانس، ومثل هذا العدد، وأكثر من الشباب، عاجزون عن دخول الحياة الزوجية، والحاجة ماسة في البحث عن حلول سريعة لهذه الظاهرة.

في موقع (الجزيرة توكن) وبقلم الكاتب محارب الرفاعي، هناك احصائيات عن نسبة الطلاق والزواج نشرت بتاريخ 19/2/2007م, تختلف عما ذكر سابقا، مما يعني ان الأحصائيات المتعلقة بظاهرة الطلاق غير دقيقة، وغير معروف تاريخ اجراؤها بالضبط، لكنها تلتقي كلها بان نسبة الطلاق مرتفعة، وفي تزايد مستمر، تؤكد إلاحصائيات أن حالات الطلاق في منطقة الخليج وصلت إلى (47%) من حالات الزواج الحديث.

أظهرت دراسة نشرت على موقع (نساء عربيات)، أن أعلى معدلات الطلاق كانت في دولة الكويت، حيث بلغت نسبتها (67%)، بينما هذه النسبة في المملكة السعودية بلغت (35%) خلال العام الحالي، بينما لم تتجاوز هذه النسبة حسب إحصائيات وزارة العدل السعودية عن (19%)، بينما بلغت نسبة الطلاق في الإمارات (26%) .

تضمنت الدراسة أيضا أنه من بين (4305) حالات زواج حدثت بين المواطنين عام 1996م وقعت (1326) حالة طلاق على مستوى الدولة، وسجلت أبو ظبي أعلى نسبة طلاق إذ من بين (1291) حالة زواج حدثت (573) حالة طلاق.

وفي تقرير على موقع (امان)، منشور على الشبكة العنكبوتية، قال قاضي قضاة فلسطين الشيخ تيسير التميمي، إن نسبة الطلاق في الأراضي الفلسطينية المحتلة خلال النصف الأول من العام الجاري 2008م، هي الأقل علي مستوي العالم، إذ بلغت النسبة (10.82%).

وأرجع التميمي تدني نسبة الطلاق إلي طبيعة عمل دائرة الإرشاد والإصلاح الأسري، التي تم إنشاؤها في المحاكم الشرعية حديثا، والتي تعمل على الإصلاح، وحل الخلافات الزوجية والأسرية، على تعدد أنواعها، قبل عرضها علي القضاء، وبين التقرير أن مجموع عقود الزواج بلغ (15642)عقدا، وحالات الطلاق التي سجلت (1693) حالة.

ولفت التقرير إلي أن الحالات التي عرضت علي أقسام دوائر الإرشاد والإصلاح الأسري في جميع المحاكم الشرعية الفلسطينية بلغت (2239) حالة، تم الصلح والاتفاق بين الأطراف في(1148)حالة منها، وأحيل إلي القضاء (1091) حالة، وعليه تكون نسبة الصلح إلي مجموع الحالات (51.27%)، ونسبة ما عرض علي القضاء (48.73%.).

أما في المملكة الأردنية، فقد سجلت دائرة الإحصاءات العامة، أقل نسبة للعنوسة، مقارنة ببقية الدول العربية، وعزا مصدر رسمي أسباب ذلك، إلى انتشار الوعي الثقافي، وخفض تكاليف الزواج، الذي يحافظ على ترابط الأسرة، إلا في الظروف القاهرة، التي لا تحتمل. وكانت الامينة العامة للمجلس الوطني لشؤون الاسرة رويدا معايطة قد اشارت الى دراسة أجرتها دائرة قاضي القضاة، تفيد بان من اصل/56561/ حالة زواج خلال هذا العام هناك 211 مطلقة من الفئة العمرية ما دون 18 عاما، و397 مطلقة من عمر 18 الى 20 عاما و678 مطلقة من عمر 26 الى 29 عاما.

في المملكة المغربية، بلغت عدد عقود الزواج في الرباط خلال العام (8569) عقد، في حين بلغت حالات الطلاق (2721) حالة، وشكل الطلاق الخلعي النسبة الكبرى من الحالات، كما أن عدد حالات الزواج والطلاق، لا يشهد تغيرا كبيرا بين سنة وأخرى، ذلك أن عقود الزواج التي بلغت كما سبق الذكر 8569 عقد لسنة 2001م، بلغت سنة 2000 (7950 حالة). أما حالات الطلاق لسنة 2000م فقد بلغت (2382)، في حين أنها وصلت إلى (2721) حالة لسنة 2001م. لوحظ في الجمهورية التونسية وجود تفوق واضح في نسبة الإقبال على الزواج، وانخفاض معدل الطلاق.

مما تقدم، يتضح مدى اهمية تقليل نسبة الطلاق بين الأزواج، لارتفاع هذه النسبة في المجتمعات العربية وتأثيراتها السلبية، وهذا يتم عن طريق معالجة اسباب ظاهرة الطلاق، والتي تزداد أسبابها بشكل مضطرد، كما يجب الاهتمام بالتقليل ما امكن، من زيادة ظاهرة العنوسة بين الشابات في المجتمعات العربية، وتشجيع الزواج، وتذليل العقبات التي تحول دون تحقيق زيجات ناجحة بين الأزواج، وهذا يضع بالعبء على الحكومات العربية، والمؤسسات الاجتماعية والجمعيات العامة وغيرها من المؤسسات التي يعنيها الأمر، ويجب المساعدة في توفير السكن الجيد والمناسب لمن هم مقبلون على الزواج، والتاكيد على اهمية ان يقلل الناس من غلاء المهور، والطلبات التي تزيد من اعباء الأزواج المالية، ويجب ايضا السماح وعدم وضع أي قيود على الزواج بين الشباب العربي والشابات العربيات بين مختلف الدول العربية، وهذا خير من ابقاء الشابات العربيات في ظل المعاناة من ظاهرة العنوسة وانتظار فارس الأحلام الذي لم يأت بعد.

منقووووووووووول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
دراسه (المطلقات، بين سندان الزوج والاهل، ومطرقة المجتمع
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
موقع ومنتدى نساء متضررات ف المجتمع  :: قـــــــــــسم عــــــــــالم مطـــلـقـــه (أكثر فئــه إجتـمـاعيه متــضـرره) :: ركـــن المــشكلات العاطــفيه والنفسيه والإجتماعيــه-
انتقل الى: